Archive for the ‘Prevention’ Category

Are you trying to workout, but it’s not working-out?

Since we just began the New Year in the Islamic calendar, and we are fast approaching 2012, many people are thinking about their new year resolution.  Are you thinking about how to get your bottom out of that couch and start exercising?  If yes, then you’re one of many millions around the world (not actual statistics, but hey I need a break from doing literature research).

Isn’t it amazing how we promise ourselves so many times that this year will be the ONE for us to get into the healthy habit of working out?  Yet, we fall short of fulfilling that promise?  Well, I know you’re like that, otherwise you wouldn’t be reading this so far.  Oh, and if you’re married, this probably makes more sense to you.  Do you have children?  Then you’re probably thinking, does this guy know me?

I find it amazing the excuses I give myself in order to get out of working out.  Here are some examples of me talking to myself:

Continue reading

Autism 2 – التوحد ٢

بسم الله الرحمن الرحيم

Note: The information in Arabic is a personal translation (not professional translation) from the Center for Disease Control and Prevention – Facts About ASDs

أحب أن أشكركم على اهتمامكم و متابعتكم للموضوع. كما أعتذر لكم أشد الاعتذار على التأخر الشديد في تكملة الموضوع.

سوف يكون الحديث في هذا الجزء عن أعراض و علامات نطاق الاطضرابات التوحدية، أو التوحد للاختصار.  و أذكركم بأن التوحد ينقسم إلى ثلاثة أنواع كما ذكرت في الجزء الأول. و المعلومات منقولة و مترجمة من موقع مركز السيطرة على الأمراض و الوقاية منها أو المعروف بالسي دي سي تحت جزئية التوحد.

تنبيه:  المراد من هذه المعلومات هو نشر الوعي، و ليس التشخيص الطبي.  عند الاشتباه بوجود الأعراض، الرجاء مراجعة المختصين.

تبدأ أعراض و علامات التوحد لدى الأطفال في ما دون سن الثالثة و تستمر مدى حياة المرء، و لكن هذه الأعراض قد تبدأ في التحسن مع مرور الزمن.  عند بعض الأطفال، قد تظهر عليهم علامات تنبئ عن احتمالية مشاكل مستقبلية منذ الأشهر الأولى من حياتهم، و عند البعض قد لا تظهر الأعراض إلا عند الشهر ال ٢٤ أو حتى بعد ذلك.  بعض الأطفال ممن لديهم التوحد، ينمون بشكل طبيعي حتى ما بين سن ال ١٨ و ال ٢٤ شهرا و بعدها إما تتوقف لديهم اكتساب المهارات الجديدة، أو يقومون بفقد المهارات التي اكتسبوها.  و تشير الدراسات إلى أن ثلث إلى نصف الآباء الذين لديهم أطفال من ذوي التوحد لاحظوا بداية ظهور الأعراض قبل بلوغ الأطفال السنة الأولى من العمر، و ما يقارب ٨٠ إلى ٩٠ بالمائة لاحظوا ظهور الأعراض مع بلوغ الأطفال ال ٢٤ شهرا أو عامان من العمر.  و الجدير بالذكر أن بعض الناس ممن ليس لديهم توحد قد تظهر عليهم بعض هذه العلامات، و لكن الفرق بأن من لديه التوحد تؤدي هذه الأعراض إلى حياة مليئة بالتحديات الصعبة.

العلامات الحمراء” المحتملة”

الأشخاص الذين لديهم توحد قد

لا يستجيبون لأسمائهم إذا ما نودوا بها مع سن ال ١٢ شهرا –
لا يؤشرون على الأشياء من باب الاهتمام مع سن ال ١٤ شهرا، كالإشارة إلى طائرة في السماء التي ما عادة تلفت انتباه الطفل في هذه السن –
لا يلعبون الألعاب التي فيها التظاهر و التصنع أو التمثيل مع سن ال ١٨ شهرا، كالتظاهر أو التمثيل بأنهم يطعمون الدمية –
يتجنبون التقاء نظرهم بنظر غيرهم و تفضيلهم البقاء بمفردهم –
يجدون صعوبة في فهم شعور و أحاسيس الناس أو صعوبة في التحدث عن شعورهم الشخصي –
يكون لديهم تأخر في مهارات النطق و المهارات اللغوية –
يكررون بعض الكلمات أو العبارات مرات تلو الأخرى، يطلق عليها مصطلح الإيكولاليا –
يجيبون بأجوبة ليس لها علاقة بالسؤال –
يصيبهم الغضب من أقل التغييرات –
يكون لديهم اهتمامات ملحة أو مستحوذة، كالإلحاح على فعل الشيء مهما كان –
يرفرفون أيديهم، أو يؤرجحون أجسامهم، أو يلفون في دوائر مفرغة –
يكون لديهم ردة أفعال غير عادية إلى صوت، أو رائحة، أو طعم، أو مظهر، أو ملمس الأشياء –

و المتمعن في هذه الأعراض يجد أن التوحد يؤثر على المهارات الاجتماعية، و على التخاطب، و على السلوكيات و الاهتمامت في مراحل النمو الطبيعية.  و هناك تفاصيل و أعراض أكثر مم ذكر في الأعلى لا يسمح المجال بالخوض فيها إلا عن طريق أخصائيين في هذا المجال.

  التشخيص

Continue reading

Autism 1 – التوحد ١

بسم الله الرحمن الرحيم

For English, please scroll down.

بما أن هذا الشهر هو شهر التوعية الصحية للتوحد فسوف أكتب عنه متمنيا من الله أن أنجح في إيصال المعلومات بشكل ميسر و سهل، و لذلك سوف أقسم المعلومات على جزئين أو أكثر.  و سامحوني إذا لم أوفق في ذلك خاصة لأنني سوف أقوم بترجمة المعلومات من الإنجليزية و أنا لست متخصصا في الترجمة.  و معظم المعلومات مأخوذة من موقع مركز السيطرة على الأمراض و الوقاية منها أو المعروف بالسي دي سي في الولايات المتحدة  الأمريكية.

Center for Disease Control and Prevention (CDC)

و التوحد ليس بحالة واحدة كما هو المتعارف عليه لدى الكثير، بل هو عبارة عن مجموعة من الإعاقات التنموية للجهاز العصبي يطلق عليها مسمى “نطاق الاضطرابات التوحدية”.  و تكمن أهمية التوحد في أن هذه الاضطرابات قد تؤدي إلى تحديات صعبة من الناحية الاجتماعية و السلوكية و التخاطبية، و ذلك لأن عقول هذه الفئة تتعامل مع المعلومات بطريقة مختلفة عن بقية الناس.  و سبب إطلاق مسمى “نطاق الاضطرابات” هو أن تأثيرها على المصاب يختلف من شخص إلى آخر و أن الأعراض تتدرج ما بين خفيفة جدا إلى حادة جدا.  و المصابون بالاضطرابات التوحدية قد يتشاركون في أعراض متشابهة كالصعوبات في العلاقات الاجتماعية، و لكن هذه الأعراض تختلف من تجاه وقت ظهورها و حدتها و نوعيتها بالتحديد.  و على هذا الأساس فهي مقسمة إلى ثلاثة أنواع

١) الاضطراب التوحدي أو التوحد الكلاسيكي: و هو المتعارف عليه لدى الكثير من عامة الناس “بالتوحد”.  و في الغالب فالأناس المصابون بهذا النوع يكون لديهم تأخر لغوي حاد و تحديات اجتماعية و كذلك في التواصل مع الغير شديدة و اهتمامات و سلوكيات غير مألوفة.  و في كثير من الأحيان تكون لدى هذه الفئة من المصابين إعاقات فكرية أو عقلية.

٢) أعراض أو متلازمة آسبرجر:  و المصابون بهذه الحالة قد يعانون من نفس الأعراض المشخصة تحت التوحد الكلاسيكي و لكن على أخف حدة أو أقل تنوعا.  فقد تكون تكون لديهم تحديات اجتماعية و سلوكيات و اهتمامات غير مألوفة و لكن غالبا لا يكون لديهم مشاكل لغوية أو إعاقات عقلية.  فهم بذلك يكونون أكثر فاعلية في المجتمع و في حياتهم اليومية من الفئة الأولى.

٣)  التوحد الشاذ أو الاضطرابات التنموية الغير محددة:  و المصابون بهذا النوع يكونون ممن أعراضهم مشابهة لأعراض الفئتين السابقتين و لكن غير مطابقة تماما، فبذلك تشمل جميع الإعاقات التنموية  العصبية التي لا يمكن تشخيصها تحت الفئتين السابقتين.  و في الغالب تكون الأعراض في هذع الفئة أخف حدة من سابقتيها و بذلك المصابون تحت هذه الفئة يكونون في الغالب أكثر فاعلية في المجتمع و في حياتهم اليومية من الفئتين السابقتين.

و أكتفي عند هذا الحد من المعلومات و سوف أتابع الحديث في الموضوع التالي عن الأعراض و العلامات و التشخيص إن شاء الله.  و حتى ذلك الوقت، أتمنى لكم وقتا ممتعا مليئا بالصحة راجيا من الله أن أكون وفقت في إيصال و لو معلومة مهمة و مفيدة إليكم.

For English, please click on “Continue Reading” if you are on the main page. Continue reading

Delicious fatty food is addictive?

Don’t you sometimes wonder why you could eat so many Krispy Kreme doughnuts, then some chocolate followed by ice cream and still feel like you could eat baklava and kunafah or even ma’soob?  Not that I actually do that, but I admit that I get the urge to do it once I start munching on some of those hearty sweets.  Who could blame us?  That stuff tastes really good!

It turns out tasty and delicious food, high in fat, could be as addictive as heroin! Continue reading

Diabetes, a growing concern!

Mr. Abdul Ghafour of Arab News reported on March 15th that 60 million Saudi riyals ($16 million U.S. dollars) were available, at the Prince Fahd bin Salman Charitable Society for the Care of Kidney Patients, to provide free dialysis for those with renal failure.  According to the 2008 annual report by the Saudi Center for Organ Transplantation, the total number of dialysis patients in 2008 was 11,168 patients and the total number of new dialysis patient was 3,350 patients.

The interesting point in the news article was the cause of renal failure.  According to Mr. Abdul Ghafour, the advisor for the charitable society, Prince Abdul Aziz bin Salman, said,

“According to a report issued by the Saudi Organ Transplant Center in 2008, diabetes is the main reason for 36.5 percent of renal failure cases in the Kingdom. It was possible to save 50 percent of them from kidney failure if they had been given intensive treatment against diabetes.”

He continued to say that about 25 percent of the population in Saudi Arabia is suffering from diabetes.  Based on the predicted number of the total Saudi population in 2009, more than 6.3 million people have diabetes in the country.  Unfortunately, I have not been able to find statistics breaking down the prevalence of diabetes into type-I and type-II.  It would be interesting to know those numbers because as I mentioned in a previous post, Overweight and Obesity, Alarming Numbers!, 70% of the Saudi population is overweight.  Put one and one together, we can predict that the prevalence of diabetes would continue to rise, especially type-II diabetes!

Moreover, in addition to Saudi Arabia, the picture for the rest of the countries of the Gulf Cooperation Council (GCC) does not look good either.  According to the World Health Organization (WHO), the following table shows the prevalence of people with diabetes in 2000 and the predicted prevalence in 2030.

Country                                   2000                    2030
Bahrain                                        37,000                   99,000
Kuwait                                         104,000                 319,000
Oman                                           113,000                  343,000
Qatar                                            38,000                   88,000
United Arab Emirates              350,000                 684,000

So why is diabetes a concern? Continue reading

Our YOUTH is paying the price! Do you know what the tobacco industry did?

Nowadays, it is well known that tobacco use, especially smoking, is associated with many chronic diseases.  Before getting into specific statistics and facts about tobacco use, let me shed some light on the efforts of the tobacco industry in the Middle East, especially the countries of the Gulf Cooperation Council (GCC).  The information I found was just overwhelming and disturbing.

The tobacco industry knew very well in order for their market to prosper, they must play the game really well.  Well, it seems like they played it very well.  Their efforts have been continuous since the late 70’s.  They have managed to identify loopholes in the GCC countries, and wasted no time to infiltrate them.  The World Health Organization (WHO) came out with a report of two volumes called the Voice of Truth (VOT), you can download Volume 1 here,  and Volume 2 here.  This report investigated and revealed all the different strategies the tobacco industry was able to play.

Eager to learn more? Continue reading

Looking for Clean Air? You could soon find it in Bahrain!

During my hunt for a topic to write on, I came across this article on the website for Bahrain’s Ministry of Health (MOH).  I thought I was reading the title incorrectly.  The title read,

“Popular café fined 50 dinars for violating the tobacco control bill.”

The article continued to say that Dr. Maryam Athbi Al-Jalahma, Assistant Undersecretary for Primary Care and Public Health, reported that the famous café did not comply with article (4) of the tobacco control bill, which includes banning of indoors’ smoking in enclosed public facilities.  Additionally, the food inspectors who issued the violation also warned the owner of a famous restaurant of closing his business if his employees did not refrain from smoking inside the restaurant.  This owner was warned previously of non-compliance.  I wonder why this restaurant did not get fined!

What does this bill include? Continue reading